article-1048149-0261638C00000578-967_468x344

نشرت صفحات على فيسبوك تسريبا لفيديو يظهر قيام خفر السواحل التركي بإغلاق مركب يحمل لاجئين سوريين في البحر بعد اتفاق تركي أوروبي لإعادة اللاجئين إلى مخيمات في تركيا. وقالت سيدة نجت من الغرق في حادئة الشهر الماضي إن عناصر خفر السواحل من طلب اللاجئين معها في القارب التجمع في مقدمته، ولدى الضغط عليهم للانصياع لذلك تجمعوا هنا فما كان من القارب إلا وبدأ بالغرق بحسب قولها، فيما نشر لاجئون فيديو لقارب خفر السواحل التركي وهو يغمر قاربهم بالماء من مدفع ماء على المركب!

وكانت تركيا قد بدأت بحملة إعلامية لإبراز ما تقوم به للاجئين السوريين وأعلن نائب رئيس الوزراء التركي نعمان قورتولموش يوم الجمعة إن تركيا -التي تستضيف أكبر عدد من اللاجئين في العالم- أنفقت 7.6 مليار دولار حتى الآن لرعاية 2.2 مليون لاجئ سوري فروا من الصراع هناك.

يأتي ذلك بعد أن كشف مسؤول بارز في الاتحاد الأوروبي أمس السبت، عن خطط لتشجيع السوريين الفارين من الحرب في بلادهم على البقاء في الدول المحاذية لسوريا بدلاً من الانضمام إلى جحافل المهاجرين إلى أوروبا بحسب ما نقلته وكالات الأنباء.

وفي زيارة إلى مركز لاستقبال المهاجرين على الحدود المقدونية، قال مسؤول توسعة الاتحاد الأوروبي يوهانز هان إن على الاتحاد الأوروبي القيام بعدد من المهام.

وأضاف «أعتقد أن الأمر الأكثر أهمية هو مساعدة الدول في المنطقة على استيعاب الوضع». وأوضح بوهانز هان السبب وراء خطط المفوضية لتخصيص الدعم الأوروبي مجدداً إلى تركيا في إطار هذه المبادرة،

وقال «هذا هو السبب لاقتراحي قبل عدة أيام إعادة تخصيص الأموال التي نزود بها تركيا. نحن نتحدث عن مبلغ يصل إلى مليار يورو (1,13 مليار دولار)».

وقال إن هذه الأموال «ستساعد تركيا على التعامل مع هذا التحدي وتعطي الناس فرصة للبقاء في المنطقة من أجل العودة إلى منطقتهم وبلدانهم بالسرعة الممكنة».

جاء ذلك فيما أعلن متحدث باسم خفر السواحل اليوناني أن طفلاً عمره خمس سنوات غرق بعد أن انقلب قارب يقل مهاجرين قبالة سواحل جزيرة ليسبوس اليونانية في بحر إيجة بقرب الساحل التركي.

وأنقذ خفر السواحل 12 مهاجراً آخرين على متن القارب لكن ما زال 13 آخرون مفقودين. وأضاف المتحدث أن خفر السواحل عثروا أيضاً على قارب في محنة يقل 200 من طالبي اللجوء جنوب غربي جزيرة بيلوبونيز.

وذكر خفر السواحل أن المهاجرين على متن القارب طلبوا المساعدة لعدم تمكنهم من قيادة القارب وكان بعضهم مرضى. وكان القارب في طريقه إلى إيطاليا.

من جانب آخر، قالت المجر إن كرواتيا «كذبت» عليها وعلى الاتحاد الأوروبي عندما زعمت أنها عقدت اتفاقاً ثنائياً لنقل آلاف المهاجرين المنتظرين إلى الحدود المجرية.

واتهم وزير الخارجية المجري بيتر سيارتو كرواتيا «بانتهاك سيادة المجر» بإرسال مهاجرين عبر الحدود في قطار يرافقه رجال شرطة كروات في أحدث حالة ضمن إدانات شديدة اللهجة لشركاء المجر في الاتحاد الأوروبي.

وأضاف في مؤتمر صحفي بمسقط رأسه بلدة دوناكسي «بدلاً من تزويد المهاجرين بالمؤن أرسلتهم مباشرة إلى المجر. أي شكل من أشكال التضامن الأوروبي هذا؟»

وتابع أن المجر ستسرع بناء سياج على حدودها مع كرواتيا «أينما كان ذلك ضرووي

مجله السورين في السويد [spacer height=”20px”]