بدأت اليوم في تمام الساعة التاسعة صباحاً مناظرة لرؤساء الأحزاب في البرلمان السويدي.

ستكون تلك أول مناظرة لرؤساء الأحزاب البرلمانية لعام 2017 حيث يطرح كل حزب سياسته للعام الجاري.

وكما تجري العادة يفتتح رئيس الوزراء ستيفان لوفين الجولة الأولى من المناظرة، بكلمة يلقيها لمدة لا تتعدى السبع دقائق. ومن ثم يأتي دور رئيسة حزب المحافظين آنا شينبري باترا التي أيضاً ستلقي كلمة لا تتعدى السبع دقائق.

بعدها يأتي دور رؤساء الأحزاب الآخرين، من الحزب الأكبر حتى الأصغر. خلال الجولة الأولى لا يحق لأحد مقاطعة المتحدث أو القاء الأسئلة عليه. أما في الجولة الثانية فيتحدث المشاركين في المناظرة فقط لدقيقتين، وخلالها يستطيع المناظرين الاخرين طرح الأسئلة على المتحدث من رؤساء الأحزاب.

من المنتظر أن يتم التركيز هذا العام على سياسة الدفاع السويدي نظراً للخروقات التي قامت بها روسيا للمياه والأجواء الإقليمية السويدية. وبأن توجه المعارضة نقداً لحكومة ستيفان لوفين التي تشير التقارير الأمنية الى أنها غير مستعدة للتصدي الى خروقات الكترونية أمنية لعملية الانتخابات في السويد في عام 2018، كما حصل في الانتخابات الامريكية بحسب المعلومات المقدمة من وكالة المخابرات المركزية الامريكية.

من بين السياسات التي من المنتظر أن يتم مناقشتها اليوم في البرلمان، سياسة الهجرة واللجوء، سياسة سوق العمل وسياسة المدارس والتعليم.

يذكر ان المناظرة ستبث على تلفزيون الصفحة الالكترونية الخاصة بالبرلمان. وسيتم ترجمتها الى الإنجليزية والى لغة الإشارة.

sverigesradio..