الأسلحة محلية الصنع مصدر قلق للشرطة السويدية

 


المجرمون في مالمو يبتكرون طرقاً جديدة لحيازة الأسلحة. وعبرَ رئيس شرطة مالمو عن قلقه من عدم مواكبة القوانين لهذا الأمر.

وعندما قامت الشرطة في وقت سابقٍ من هذا العام بتفتيش بيت أحد أخطر المجرمين في مالمو اكتشفت أمراً غير عادي.

فقد عثرت الشرطة بين متعلقات الرجل على بندقية محلية الصنع، صنعت بالكامل تقريباً من البلاستيك.

وبعد فحص السلاح تم العثور على التقنية التي استخدمت لتصنيعه، حيث طبع بواسطة طابعة ثلاثية الأبعاد.

رئيس شرطة مالمو ستيفان سينتيوس الذي قام بعملية المداهمة، يشعر بالقلق إزاء هذا الاكتشاف. حيث قال للراديو المحلي في مالمو:

لقد سمعت عن هذا الأمر، ولكن أن يصل إلى مالمو كما رأينا، فهذا يعني أن المجرمين لا ينتظرون التكنولوجيا بل يستخدمون الإمكانيات المتاحة.

وفقا لسينتيوس فإن طابعات ثلاثية الأبعاد توفر فرصة غير مسبوقة للمجرمين الذين يريدون تصنيع الأسلحة الخاصة بهم. ومن المتوقع أن تصبح أكثر شيوعاً وأقل تكلفة من خلال هذه الطابعات.

لذا فهو يرى انه من الضروري هذا حضور اجتماعٍ لإدارة نقاش حول قانونية أو عدم قانونية ذلك.

من غير الممكن إدانة وتجريم طابعة ثلاثية الأبعاد، ولكن بذات الوقت يقوم الناس المنخرطون في عالم الجريمة بحيازة مثل هذا النوع من الأسلحة.

موضوع البندقية التي تم الاستيلاء عليها لا يزال معلقاً في المحكمة، ولكن موقف الشرطة في مالمو هو تصنيف البندقية على أنها بندقية عادية.

الاذاعة السويدية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *