رئيس مصلحة جديد لدائرة الهجرة السويدية وفي اول تصريح له : سنعمل على تقليص فترات الانتظار إلى ثلاثة أو أربعة أشهر

 


أعلن وزير الهجرة و العدل السويدي مورغان يوهانسون في بيان صحفي اليوم عن تعين  مايكل رينبيفيك الرئيس المؤقت الحالي لمصلحة الهجرة كمدير عام  للمصلحة وفقا للإذاعة السويدية.

ولقد صرح مايكل رينبيفيك أن مهمة مصلحة الهجرة قبل كل شيء هي تقصير أوقات الانتظار لمعالجة قضايا اللجوء، والحفاظ على اليقين القانوني، و توجيه تعليمات واضحة إلى البلديات و المجالس المحلية ووضع خطط للعمل.

يذكر أن مايكل رينبيفيك البالغ من العمر 49 عاما كان يشغل منصب نائب رئيس مصلحة الهجرة العام الماضي قبل أن يتولى منصب المدير العام بشكل مؤقت عقب استقالة المدير العام السابق أندرش دانيسلون الذي انتقل للعمل في منظمة الصليب الأحمر السويدي

في أول تصريح له عقب تعيينه كمدير عام لمصلحة الهجرة السويدية، قال مايكل ريبينفيك أن مهمته الأساسية في الوقت الحالي هي تقليص أوقات الانتظار لمعالجة قضايا طالبي اللجوء في السويد باعتبارها واحدة من أكبر التحديات التي تواجه السلطات.

و أضاف ريبينفيك في حوار مع الإذاعة السويدية:”يجب علينا أن نضمن أنه اعتبارا من العام المقبل، سيكون هناك أوقات معالجة مختلفة تماما لطلبات اللجوء، حيث أننا نتحدث عن ثلاثة أو أربعة أشهر بدلا من 15 شهرا، وهذا هو هدف كبير بالنسبة لنا على المدى القصير”.

يذكر أن ريبينفيك البالغ من العمر 49 عاما عمل في مصلحة الهجرة لمدة 18 عاما في عدة مناصب كمحقق ورئيس أحد المستودعات، ورئيس للمصلحة بالوكالة بعد استقالة الرئيس السابق أندرش دانيلسون في شهر سبتمبر من العام الماضي.

و وفقا للإذاعة السويدية فإن ولاية المدير الجديد لمصلحة الهجرة ستمتد لمدة ست سنوات قادمة. و كانت أولى القرارات التي أصدرها ريبينفيك أنه أعطى إشعارا بالانتهاء من دراسة ملفات جميع الذين طلبوا اللجوء في 2015 و 2016 و اتخاذ قرارات بشأن تلك القضايا في وقت لاحق خلال هذا العام.

sverigesradio

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *