السويديون يدخرون الأموال بشكل لم يسبق له مثيل


بينت إحصاءات صادرة عن اتحاد شركات الصناديق المالية، بأنه خلال السبعة أشهر الماضية وصلت قيمة الأموال التي يدخرها السويديين الى رقم يعتبر تاريخياً.

حتى الآن خلال السبعة أشهر الأولى من العام الجاري، وفر السويديون 66.7 مليار كرون في صناديق مالية. بينما قيمة الأموال المدخرة في هذا الوقت من العام الماضي وصلت الى 8.2 مليار كرون.

يُعتبر هذا الارتفاع في قيمة الأموال المُدخرة في الصناديق المالية تاريخياً، فمنذ أن بدأ اتحاد شركات الصناديق المالية، بحسبة الأموال التي يوفرها السويديين في عام 1994، لم يسجل مثل هذا الرقم.

بحسب اتحاد شركات الصناديق المالية بدأ تدفق الأموال الى الصناديق المالية بالارتفاع بشكل ملحوظ، بعد أن قرر البنك المركزي في عام 2014 خفض الفائدة الأساسية الى صفر %.

يرى فريدريك بيتيرشون، رئيس القسم التحليلي لدى اتحاد شركات الصناديق المالية، بأن السبب وراء عدم إقدام الكثير من الناس على إدخار الأموال العام الماضي، يعود الى الوضع السياسي غير المستقر الذي شهدته العديد من البلدان.

كان هنالك شعور بالقلق العام الماضي. بسبب تصويت البريطانيين لترك الاتحاد الأوروبي وانتخاب ترامب رئيساً للولايات المتحدة. رغم أن العالم عادة ما يكون مضطرباً الى أن هذا العام أهدأ بقليل. بسبب هبوط الفائدة الرئيسية الى الصفر، يختار الناس الادخار في الصناديق المالية بدلاً من حسابات التوفير البنكية، قال فريدريك بيتيرشون.

قد تتغير أوضاع الادخار المالي سريعاً خلال الأشهر القادمة، نظراُ للأزمة الحالية ما بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية. والحالة السياسية تتحكم أيضاً بإختيار المدخرين للصناديق المالية.

فعلى سبيل المثال، لجئ العديد من الناس خلال الأشهر الأولى من العام الجاري، الى بيع الاموال الامريكية وشراء الأموال الأوروبية، والسبب يعود الى إنخفاض سعر الدولار الأمريكي وتحسن الاقتصاد الأوروبي.

sverigesradio

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *