دعوات للافراج عن كاتب سويدي معتقل في اسبانيا

 


شهدت اسبانيا دعوات متزايدة الجمعة للإفراج عن كاتب اعتقل في برشلونة اثر مذكرة أصدرتها بحقه السلطات التركية، التي تتهمه بإهانة الرئيس رجب طيب اردوغان والارتباط بـ”مجموعة إرهابية” لم تحددها.

ويأتي اعتقال حمزة يلجين وسط تنامي المخاوف الدولية من وضع الحريات الإعلامية في تركيا، حيث شنت السلطات حملة قمع طاولت عشرات الصحافيين والمراسلين الأجانب في ظل حالة الطوارئ التي فرضت بعد محاولة الانقلاب العام الماضي.

واعتقل يلجين، وهو تركي يعيش في السويد ويحمل جنسية سويدية، في الثالث من آب/اغسطس في مطار إل برات في برشلونة وتم احتجازه حتى تقرر المحكمة الاسبانية إن كانت ستسلمه إلى أنقرة.

وبحسب وكالة أنباء الاناضول الحكومية التركية، فإن يلجين الذي يكتب لمجلة “أوداك” اليسارية والمعارضة لحكومة أنقرة، مطلوب للمثول في المحكمة على خلفية قضيتين منفصلتين.

وترتبط الأولى بإهانته لاردوغان عبر كتاباته، بحسب الوكالة.

أما القضية الثانية، فمرتبطة بـ”الترويج” لـ”مجموعة إرهابية” لم تحدد وقالت وسائل إعلامية أخرى أنها “حزب التحرر الشعبي الثوري” اليساري المتشدد، والذي تصنفه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أنه “منظمة إرهابية”.

ولكن منظمة مراسلون بلا حدود رأت أن المذكرة هي محاولة “لإسكات الأصوات المنتقدة للنظام التركي”.

والجمعة، دعا بالتثار غارزون، القاضي السابق الذي يدافع حاليا عن مؤسس موقع “ويكيليكس” جوليان أسانج وغيره، إلى إطلاق سراح يلجين.

وقال في بيان إنه “من غير المقبول التفكير حتى بأن اسبانيا قد تسلم الكاتب يلجين لنظام يثير شكوكا جدية حول احترامه لحقوق الإنسان”.

وفي وقت سابق الأسبوع الجاري، أرسل حاكم برشلونة بالوكالة جوم اسينز رسالة إلى النائب العام في اسبانيا والسفير التركي معربا عن قلق البلدية بشأن الكاتب.

وتحل تركيا في المرتبة الـ155 في آخر مؤشر لمنظمة مراسلون بلا حدود المتعلق بحرية الصحافة في العالم، أي بعد بيلاروسيا وجمهورية الكونغو الديموقراطية.

ورأت منظمة مراسلون بلا حدود أن اعتقال يلجين هو محاولة من اردوغان “لتوسيع رقعة سلطاته لتتجاوز حدود بلاده”.

ودعا الاتحاد الدولي للصحافيين وحزب المعارضة الإسباني اليساري المتشدد، “بوديموس”، كذلك إلى إطلاق سراح يلجين.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *