وضع جداول زمنية أكثر واقعية للقطارات قد يحسن دقة المواعيد

قد تتمكن القطارات في السويد من أن تصبح أفضل في الالتزام بالوقت، في حال استبدلت جداول المواعيد الحالية بأخرى واقعية، هذا ما تظهره دراسة جديدة من جامعة لوند

كارل وليام بالمكفيست طالب الدكتوراه في كلية الهندسة جامعة لوند والذي أعد الدراسة يقول:

– أعتقد إن الأهم هو ايجاد نهج أكثر انتظاماً عند وضع جداول المواعيد والاجراءات بحيث تُقيم الفاعلية، ويكون التعلم بمستوى أعلى مما هو عليه الآن، يقول كارل وليام بالمكفيست.

قارن كارل وليام بالمكفيست عدد كبير من جداول مواعيد القطارات مع أزمنة الوصول الفعلية، كما أجرى مقابلات مع واضعي الجداول، وخلص في النهاية الى أن أنهم اليوم لا يملكون الأدوات البرمجية ولا الوقت ولا المعرفة للعمل بشكل منهجي كما هو مطلوب عند وضع جداول مواعيد القطارات التي تشبه الاحجية.

التوقف القصير في المحطات هي واحدة من تلك المشاكل الهيكلية الأساسية التي وجدها بالمكفيست. واليوم تصطدم جهود تقديم رحلات سريعة جدا، ببساطة وفي كثير من الأحيان، بواقع العمل. لاسيما فيما يتعلق بنقل الركاب لمسافات طويلة، حيث الالتزام بالمواعيد يصل الى 70 بالمئة.

– يقع مخططو مصلحة النقل، في بعض الأحيان، في مأزق بين مواجهة رغبة شركات السكك الحديدية ،التي لا تتفق دائماً مع ما هو مطلوب بالكامل، وذلك الذي من شأنه أن يوفر دائما الجدول الزمنية الأكثر إحكاماً، يقول الباحث في جامعة لوند كارل ويليام بالمكفيست.

sverigesradio

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *