Uncategorized

زعيم حزب اليمين المتطرف السويدي يتراجع عن المطالبة بحظر النقاب

زعيم حزب “ديمقراطيو السويد”، جيمي آكيسون، يحاول التودد لأحزاب أقل تطرفاً قبيل الانتخابات البرلمانية السويدية المقبلة في أيلول/سبتمبر 2018.

على الرغم من مطالباته السابقة بمنع النقاب في السويد قال زعيم حزب ديمقراطيو السويد، جيمي آكيسون، إنه ضد فرض حظر شامل على ارتدائه.

ووصف آكيسون النقاب بأنه يقلل من شأن المرأة وأضاف أنه يُفضل أن تصدر قوانين تمنع الآباء والأمهات من فرض ارتداء النقاب أو الحجاب على الفتيات القصر.

وقال آكيسون: “أعلم أن هناك اتجاهاً داخل حزبي لفرض حظر شامل على النقاب، ولكنني أميل لصالح الحد من قدرة الآباء على إرغام بناتهم على ارتداء مثل تلك الرموز الدينية”.

وجاءت تصريحات آكيسون بعد يوم من تقديم البرلمان الدنماركي لمقترح بحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة، مما زاد من احتمالات أن تحذو السويد حذو جارتها الاسكندنافية.

إلا أن مصادر إعلامية سويدية قالت إن تصريحات آكيسون تأتي ضمن محاولته لعقد تحالف سياسي مستقبلي مع حزب يمين الوسط في البلاد عقب الانتخابات البرلمانية المقبلة في أيلول/سبتمبر من العام الجاري.

وفاز حزب ديمقراطيو السويد، المعادي للمهاجرين، بخمسة وأربعين مقعداً من أصل 349 خلال الانتخابات البرلمانية السويدية التي أقيمت في العام 2014.

euronews

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *